منتدى الباحث عزالدين بن عبد الله
فضاء منتدى القانون والتربية والثقافة والعلوم يرحب بكم

حفل تكريم الداعية محمد الغزالي رحمه الله

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حفل تكريم الداعية محمد الغزالي رحمه الله

مُساهمة من طرف الباحث عزالدين في الإثنين أبريل 28, 2008 7:51 am

على هامش حفل تكريم الداعية محمد الغزالي الذي انتظم صبيحة أول أمس بجامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية بقسنطينة، كشف الدكتور علاء الغزالي ـ نجل الإمام الراحل ـ للشروق اليومي، أن والده كان يكنّ حبا عميقا للجزائر، وأن السنوات الخمس التي عاشها فيها كانت من أفضل سنوات الإستقرار والراحة في حياته مما جعلها من أكثر فترات العطاء والإبداع في مسيرته الدعوية الطويلة. الدكتور علاء، الذي زار الجامعة التي فتحها والده لأول مرة كشف أيضا أن كل أفراد الأسرة، كانوا يطمئنون جدا حينما يكون الشيخ في الجزائر، لأنه ظل يروي لهم باستمرار أنه يلقى دوما حفاوة كبيرة في أوساط الجزائريين سلطة وشعبا، كما كان يلقى تقديرا كبيرا من طرف الرئيس الشاذلي بن جديد. وذكر أن الشيخ أخبرهم أنه بمجرّد صعوده الطائرة في القاهرة باتجاه الجزائر يغرق في حفاوة الجزائريين المميزة والتي لم يجدها في أي مكان آخر ويظل يستمع لحميمياتهم وأسئلتهم حتى وصوله مكتبه بالجامعة، وهي الروايات الطيبة التي جعلتهم يعشقون بدورهم الجزائر وتمنوا كثيرا زيارتها.للإشارة، منحت أسرة الغزالي خلال حفل التكريم مفتاح الجامعة الإسلامية كهدية تذكارية لروح فاتح الجامعة الإمام الغزالي.

_________________
موقع الباحث عزالدين بن عبد الله موقع علمي متواضع لنشر العلم والمعرفة بشكل بسيط جدا صدقة جارية إن شاء الله عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له، رواه مسلم، ، يعني ينقطع عمله الذي يجري عليه بعد الموت إلا من هذه الثلاث: (صدقة جارية) قد وقف لها هو، وقف مسجد يصلى فيه، أو عمارة تؤجر، ويتصدق بأجرتها، أو أرضٍ زراعية يتصدق بما يحصل منها، أو ما أشبه ذلك. فهذه صدقة جارية يجري عليه أجرها بعد وفاته، ما دامت تنتفع بها الناس، (أو علم ينتفع به)، إما كتب ألفها، وانتفع بها الناس، أو اشتراها، ووقفها وانتفع بها الناس من كتب الإسلامية النافعة، أو نشره بين الناس وانتفع به المسلمون وتعلموا منه، وتعلم بقية الناس من تلاميذه، فهذا علم ينفعه، فإن العلم الذي مع تلاميذه، ونشره بين الناس ينفعه الله به أيضاً كما ينفعهم أيضاً، وهكذا الولد الصالح الذي يدعو له تنفعه دعوة ولده الصالح، كما تنفع دعوة المسلمين أيضاً، وإذا دعا له إخوانه، أو تصدقوا عنه نفعه ذلك.
avatar
الباحث عزالدين

عدد الرسائل : 1373
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 06/01/2008

http://azzedine.hisforum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى